تاريخ الذكاء الاصطناعي وأهميته (تعرف عليه الآن 2024)

هل تبحث عن تاريخ الذكاء الاصطناعي ؟ منذ العصور القديمة حاول الإنسان تجسيد فكرة "الذكاء الاصطناعي" ولكن كانت الأمور تأخذ منعطفًا ملهمًا في عصر الحوسبة.

إن تاريخ الذكاء الاصطناعي يعتبر غني ومليء بالإنجازات حيث يأخذنا في رحلة من تطوير الآلات البسيطة إلى التعلم العميق والشبكات العصبية، مرورًا بتحديات مثيرة وانتصارات مبهرة.

وبالتالي مع استمرار تطور الذكاء الاصطناعي، فمن المرجح أن نشهد المزيد من الإنجازات المذهلة في المستقبل.

دعنا الآن نبدأ قراءة هذا المقال بالتعرف على تاريخ الذكاء الاصطناعي وأهميته.

ما هو تاريخ الذكاء الاصطناعي ؟


لقد شكل تاريخ الذكاء الاصطناعي (باختصار AI) جزء مهم في حياتنا بدءاً من الكاميرات الذكية ووصولاً إلى السيارات ذاتية القيادة، لكنه يبقى مجال معقد.

ولا شك فيه أن تعريف ذكاء اصطناعي أكثر شيوعاً كونه يشير إلى العديد من التقنيات التي تسمح للآلات محاكاة الذكاء (Artificial) البشري أو بعبارة أخرى إنشاء آلات تمتلك الوعي و الذكاء.

لا يخفى علينا أننا نحن البشر عندما نفكر فإننا نشعر ونحس بما يحدث من حولنا يعني أننا ندرك تلك الظروف المحيطة بنا ونتخذ قرارات وتصرفات بناءاً عليها.

ونفس الشيء بالنسبة للأنظمة ذكية فهي مزودة بتقنيات متقدمة للذكاء اصطناعي (Artificial Intelligence) مثل: نظام التعرف على الصور والكلام.

لقد بدأ تاريخ الذكاء الاصطناعي في العصور القديمة من خلال الأساطير والقصص والشائعات عن الكائنات الاصطناعية الموهوبة بالذكاء وآلات متقدمة مصصمة من قبل الحرفيين المهرة.

لكن بدأت الأبحاث للذكاء الاصطناعي بشكل جدي حتى منتصف القرن العشرين الماضي ومر بعد ذلك بمراحل عدة منذ بداياته إلى يومنا هذا.

وبالتالي لابد من أن تكون لديك أفكار عامة حول مراحل تطور الذكاء الاصطناعي وإليك الأحداث المهمة التي مر بها الذكاء الاصطناعي عبر التاريخ:

1. تعود لأول مرة في مسرحية لخيال علمي تحت عنوان R.U.R. (روبوتات روسوم العالمية) في التاريخ التالي 25 يناير عام 1921 حينما استخدم المؤلف كارل تشابيك كلمة "روبوت Robot" المشتقة من الكلمة التشيكية "robota" والتي تعني العمل.

تحكي المسرحية قصة مصنع ينتج روبوتات تصبح في النهاية مدركة لذاتها وتطيح بمبدعيها من البشر.

كان لهذه المسرحية تأثير كبير على تطوير أبحاث الذكاء الاصطناعي، بحيث أظهرت أنه من الممكن إنشاء آلات يمكنها التفكير والتصرف بطريقة مستقلة وألهمت العديد من العلماء والمهندسين لمتابعة البحث في الذكاء الإصطناعي.

2. كان آلان تورنغ أو Alan Turing والد علوم الكمبيوتر النظرية أحد أهم المؤثرين للذكاء الاصطناعي في التاريخ أكتوبر عام 1951.

حيث نشر تورينغ ورقة بعنوان "Computing Machinery and Intelligence" والتي تعني "آلات الحوسبة والذكاء" اقترح في هذا المقال اختبار تورينج.

وهو اختبار يُعبر عن قدرة الآلة على إظهار سلوك ذكي مكافئ لا يمكن تمييزه عن سلوك الإنسان.

طور أيضاً مفهوم آلة تورينج وهو نموذج نظري للحساب يمكن استخدامه لمحاكاة أي آلة أخرى، وبالتالي إذا نجحت الالة في إقناع أي بشري بأنها بشر من خلال محادثات نصية فإنها قد نجحت في الاختبار.

لقد كانت لأعماله تأثير عميق على الذكاء الاصطناعي حيث وضعت أفكاره ومفاهيمه الأساس لكثير من الأبحاث التي أجريت في الذكاء الاصطناعي منذ ذلك الحين.

3. بالرغم من التحديات استمرت أبحاث الذكاء الاصطناعي في التقدم وبحلول سنوات الخمسينيات كان ظهور مصطلح الذكاء الاصطناعي للمرة الأولى أو ولادة جديدة بصفته علم حقيقي في تاريخ 31 يوليو عام 1956.

تم عقد ورشة عمل صيفية في جامعة Dartmouth في هانوفر، نيو هامبشير بالولايات المتحدة الأمريكية والتي دعى إليها العديد من الشخصيات الباحثين الرائدين في مجال الذكاء الاصطناعي من بينهم جون مكارثي، مارفن مينسكي، ناثانييل روتشستر، وكلود شانون.

كما حضر كبار العلماء والمهندسين من مختلف التخصصات سواء في علوم الكمبيوتر والرياضيات والفلسفة وعلم النفس. وقد كان الهدف من هذا المؤتمر هو مناقشة كيفية إنشاء آلة يمكنها أن تفكر.

ومنذ ذلك التاريخ نشر الباحثون حوالي 1.6 منشور للذكاء الاصطناعي وتم إيداع طلبات براءات نحو 340 000 ابتكار.

لقد كانت هذه الورشة بمثابة بداية انطلاق "عصر الذكاء الاصطناعي" وفي هذه الفترة، تم إنشاء كثير من أنظمة الذكاء الاصطناعي الجديدة مثل: برامج الترجمة الآلية وأنظمة الخبراء.

4. في فترة الستينيات من القرن العشرين كانت فترة من التفاؤل الكبير حيث طور جوزيف ويزنباوم في مختبر للذكاء الاصطناعي بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من تاريخ سنة 1964 إلى 1966 برنامج ELIZA  الذي يمكنه محاكاة المحادثة البشرية باستخدام NLP.

5. في السبعينيات كان هناك تقدم ملحوظ لتطوير تقنيات جديدة للذكاء الاصطناعي مثل: النظم الخبيرة وأنظمة معالجة اللغة الطبيعية حيث تم إنشاء روبوت هيتاشي الذي يمكنه بناء الأشياء بناءاً على الرسومات.

ومن ناحية أخرى كانت هناك أيضا فترة شهدت انخفاض في التمويل وخيبة الأمل.

6. شملت التطورات الرئيسية للذكاء الاصطناعي في ثمانينيات القرن العشرين ظهور تقنية "التعلم العميق" التي تسمح لأجهزة الحاسوب بالتعلم من خلال بالخبرات.

كما عرفت تحولات جذرية أيضاً بتغيير استخدام الأساليب المنطقية القائمة على المعرفة إلى الخوارزميات.

7. في سنة 2016 تم إنشاء لعبة AlphaGo والتي أظهرت مدى قوة AI  للتنافس مع البشر على مستوى عال جداً في المهام المعقدة.

وتمكنت اللعبة من هزيمة بطل العالم المحترف في ذلك الوقت لي سيدول في لعبة GO اللوحية، وكان إنجاز كبير في مجال التعلم الآلي لأنها تتعلم من تجربتها الخاصة.

8. الذكاء الاصطناعي شهد ثورة كبيرة في السنين الأخيرة حيث شملت تطوراته مختلف المجالات بالخصوص في الحياة اليومية مثل تطبيقات المساعدة الافتراضية Google Assistant و Siri.

إضافة إلى انشاء روبوتات ذكية مثل روبوت "صوفيا" الذي يقوم بإجراء محادثات مع البشر وبناء علاقات اجتماعية معهم.

9. في سنة 2022 ظهر Chatgpt نموذج لغة كبير طورته شركة أوبن إيه آي يمكنه إنشاء نصوص أو أكواد برمجية أي شيء تريده.


أشهر علماء الذكاء الاصطناعي 


من بين العلماء الذين لهم إسهامات مهمة في مجال الذكاء الاصطناعي:

1. يان ليكون


عالم حاسوب فرنسي كندي، وأحد رواد التعلم العميق والشبكات العصبية الاصطناعية، ويعتبر أستاذ في جامعة مونتريال ومدير مختبر ميلة للذكاء الاصطناعي.

كما يعمل كباحث في شركة فيسبوك ومؤسس مشارك لشركة إليمنت آي. قام بتطوير العديد من النظريات والتقنيات في مجال الذكاء الاصطناعي مثل: الشبكات العصبية التقابلية والتعلم الخاضع للقيود والتعلم العميق الخاص.

2. ريتشارد ستولمن


من علماء الحاسوب وناشط أمريكي ومؤسس مشروع غنو وحركة البرمجيات الحرة. هو من أوائل من دافعوا عن حرية المستخدمين في استخدام ونشر وتعديل وتحسين البرمجيات وانتقدوا البرمجيات الاحتكارية والمغلقة.

كما ابتكر لغة إيماكس ليسب وهي لغة برمجة شائعة في مجال الذكاء الاصطناعي. وهو أيضا من أوائل من انتقدوا خطورة الذكاء الاصطناعي على حقوق الإنسان والديمقراطية.

3. سيمور بابيرت


عالم تربوي أمريكي وأحد مؤسسي علوم المعرفة والتعلم البنائي. هو من أوائل من اقترح استخدام الحواسيب كأداة تعليمية وتفاعلية.

ويعد من أوائل من ابتكر اللغات البرمجية الشعبية للأطفال مثل: لوغو وسكراتش، وهو معروف بفكرته عن"البيئات الجريئة"، وهي بيئات تعليمية تحفز الطلاب على التجريب والاستكشاف والابتكار.

4. راج ريدي


عالم حاسوب هندي أمريكي وأحد رواد الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية. هو أستاذ في جامعة كارنيجي ميلون ومؤسس مشارك لمعهد الروبوتات في نفس الجامعة.

قام بتطوير العديد من النظم والتطبيقات في مجال الذكاء الاصطناعي مثل: النظم الخبيرة، والتعرف على الكلام، والترجمة الآلية، والروبوتات الاجتماعية. كما شارك في تأسيس مشروع أوليفر وهو مشروع يهدف إلى توفير الحوسبة السحابية للمناطق النائية والفقيرة. 

5. نور شاكر


عالمة حاسوب سورية دنماركية، وواحدة من رواد التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي التطبيقي. هي أستاذة في جامعة مالمو في السويد ومديرة مركز الذكاء الاصطناعي التطبيقي في نفس الجامعة.

قامت بتطوير العديد من الألعاب والتطبيقات التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لتوليد المحتوى والتفاعل مع المستخدمين مثل: ألعاب الفيديو والألعاب التعليمية والألعاب الصحية. كما شاركت في تأسيس شركة موديو، وهي شركة تقدم حلولا ذكية للتعليم والتدريب والترفيه.

وغيرهم من العلماء كمارفن مينسكي، وجون مكارثيآ، وآلان تورنغ.

من هو مخترع الذكاء الاصطناعي الذي يستقيل ؟


جيفري هينتون الذي يعد العقل المدبر أو الأب الروحي وراء الذكاء الاصطناعي ترك منصبه في شركة جوجل محذراً من المخاطر الكبيرة التي ينطوي عليها تقدم هذا المجال.

وأبدى هينتون ندمه على عمله وأن بعض الروبوتات الذكية تثير الرعب، وأنها قد تتفوق على البشر في الذكاء في يوم من الأيام، وأبان عن قلقه من أن الذكاء الاصطناعي قد يساء استخدامه من قبل الأشرار مثل: نشر الأخبار الكاذبة.

ويعتبر جيفري من الرواد في الذكاء الاصطناعي وصاحب فكرة تقنيات التعلم العميق والشبكات العصبية والتي أصبحت الأساس للأنظمة الذكية مثل: Chatgpt.

هل ستيفن تالر مخترع الذكاء الاصطناعي ؟


لا، ستيفن تالر ليس مخترع الذكاء الاصطناعي بل يعتبر عالم حاسوب واقتصادي أمريكي وهو أحد مؤسسي شركة بالانتير تكنولوجيز وهي شركة تقدم خدمات تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي للحكومات والمؤسسات.

وهو أيضاً أستاذ مشارك في جامعة ستانفورد ومعروف بآرائه الجريئة والمثيرة للجدل حول مستقبل الذكاء الاصطناعي وتأثيره على البشرية.

كما يدعو إلى إنشاء ذكاء عام اصطناعي (AGI) أي ذكاء يمكنه أن يفهم ويتعلم من أي مجال أو مهمة، ويقارن بذكاء الإنسان أو يتفوق عليه.

ويرى أن هذا الهدف يمكن تحقيقه من خلال العثور على خوارزمية رئيسية (Master Algorithm) أي خوارزمية واحدة تجمع بين كل طرق التعلم الآلي المختلفة وتكون قادرة على استخلاص المعرفة من أي بيانات.

ويعتقد أن البحث عن هذه الخوارزمية هو أهم تحدٍ علمي في عصرنا وأنه سيغير العالم بطرق لا يمكن تصورها، ولكن هذا رأي ليس متفقًا عليه من قبل جميع الخبراء والعلماء في مجال الذكاء الاصطناعي.

وهناك من يشكك في إمكانية وجود خوارزمية رئيسية أو في مدى أمان وفائدة إنشاء ذكاء عام اصطناعي، لذلك يمكن القول أن ستيفن تالر هو عالم مؤثر ومبتكر في مجال الذكاء الاصطناعي.

لماذا سمي الذكاء الاصطناعي بهذا الاسم ؟


سمي بالذكاء الاصطناعي لأنه يمثل إنشاء آلات ذكية أو برامج كمبيوتر تحاكي الذكاء البشري.

بالنسبة لكلمة "الذكاء" مشتقة من الكلمة اللاتينية "intellectus" والتي تعني "الفهم" في سياق الذكاء الاصطناعي يشير الذكاء إلى القدرة على التعلم والتفكير وحل المشكلات.

بينما "اصطناعي" مشتقة من الكلمة اللاتينية "artificialis" والتي تعني "من صنع البشر" وبالتالي هنا يشير الذكاء الاصطناعى إلى حقيقة أن الذكاء يتم إنشاؤه بواسطة البشر وليس من قبل الطبيعة.

متى ظهر ai ؟


بدأ استخدام الذكاء الاصطناعي AI بالضبط أول مرة كمصطلح علمي في السنوات الخمسينات الماضية في تاريخ يوليو سنة 1956 عندما تم اقتراح مشروع بحثي صيفي في مؤتمر عُقد في جامعة دارتموث.

وتم اختيار هذا المصطلح لإبراز التشابه بين العمليات المستخدمة من قبل أجهزة الكمبيوتر والعقل البشري.

من هو اول من اكتشف الذكاء الاصطناعي ؟


لا يوجد شخص واحد من قام بـ استكشاف للذكاء الاصطناعي، لأن فكرة الذكاء الاصطناعي تعود إلى العصور القديمة ولكن بأشكال مختلفة عن الذكاء الاصطناعي الحديث.

الآن هناك العديد من العلماء والباحثين الذين ساهموا في تطوير هذا المجال وهم: جون ماكارثي، ومارفين مينسكي، ونانثييل روتشستر، وكلود شانون.


خاتمة

في النهاية، إن تاريخ الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence) مليئ بالتحديات والصعوبات فقد بدأ هذا المجال بأمل كبير من خلال إنشاء آلات ذكية قادرة على التعلم والتفكير مثل البشر. 

على الرغم من هذه التحديات، أحرزت الأبحاث المتعلقة بالذكاء الاصطناعي تقدماً سريعاً للغاية وقد أصبح الآن استخدام الذكاء الاصطناعي في مجموعة متنوعة من تطبيقات مثل: الرعاية الصحية و التعليم والنقل والتمويل.

كما أصبحت الالة الآن قادرة على أداء العديد من المهام التي كانت تُعتقد ذات يوم أنها حكرًا على البشر مثل: لعبة الشطرنج، ولعبة AlphaGo و Jeopardy!