الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي (معلومات هامة لك 2024)

ما الفرق بين الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي ؟ في عالم يعتمد بشكل متزايد على التكنولوجيا والاتصالات الرقمية، تعتبر تكنولوجيا الأمن السيبراني عاملا أساسيًا للحفاظ على سلامة الفضاء السيبراني.

ولكن مع تزايد استخدام اﻟﺬﻛﺎء اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻲ ينبغي أن نضع في اعتبارنا المخاطر المرتبطة بهذه التكنولوجيا القوية.

ومن بين هذه التحديات، يبرز الأمن السيبراني كأحد الجوانب التي يجب مراعاتها عند استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي لضمان أمن وحماية الأنظمة الذكية من الهجمات السيبرانية.

فعلى الرغم من فوائد الذكاء الاصطناعي، إلا أنك قد تكون عرضة للاختراق والاستغلال من قبل المهاجمين السيبرانيين.

سوف نسلط في هذه المقالة الضوء على انواع الأمن السيبراني والعلاقة بين والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي وغيرها.

ماذا تنتظر ؟ أحضر كوب شاي أو قهوة وهيا بنا نبدأ.

ما الفرق بين الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني ؟


الذكاء الاصطناعي له دور كبير في تعزيز تدابير الأمن السيبراني والدفاع ضد التهديدات السيبرانية المختلفة.

لقد أصبح الذكاء الاضطناعي (بالإنجليزية Artificial Intelligence) في عصرنا الحالي لا غنى عنه في حياتنا اليومية بحيث يمكن لهذه التقنية الحديثة الأنظمة والأجهزة من اتخاذ القرارات في الكثير من المجالات وبشكل مستقل مشابهًا لطريقة عمل عقل البشر.

والذكاء الاصطناعي من خلاله يجعل أنظمة الكمبيوتر تفكر وتتصرف بـ استخدام مجموعات بيانات ضخمة التي جمعتها أجهزة الاستشعار الخاصة بها.

كما تستخدم حالياً العديد من الشركات آليات الذكاء الاصطناعى لدعم وظائفها من المهام الآلية ومعالجة اللغة الطبيعية والتعلم العميق وتعلم الآلة إلى حل المشكلات المعقدة، فهذه الخصائص بذاتها جعلت مهام العمل أسهل بكثير.

والأمن السيبراني هدفه حماية عدة تطبيقات من الوصول الغير المرغوب فيه إلى معلومات المستخدم التي يتم تخزينها عبر الإنترنت من قبل الجهات الفاعلة مثل: المتسللين ومرسلي البريد العشوائي.

ما هي أنواع الأمن السيبراني ؟


يعرف الأمن السيبراني (بالإنجليزية Cyber security) باسم أمن المعلومات وفيه تتم عمليات حماية أجهزة الحاسوب والشبكات المتصلة بالإنترنت والبيانات والأجهزة المحمولة من الهجمات الإلكترونية الضارة، ويهدف إلى منع الوصول إلى البيانات والمعلومات الشخصية أو إتلافها أو سرقتها أو تعطيل الأنظمة.

يمكن للأمن السيبراني أن يغطي أنواعا مختلفة من المشاكل الأمنية مثل: التصيد الاحتيالي وبرامج الفدية وهجمات رفض الخدمة والتي سنراها في الفقرات الموالية:

1. أمن الشبكات


يمكن لتكنولوجيا أمان الشبكة توفير حماية للأمن السيبراني على الأجهزة المتصلة بالشبكات من الوصول غير المصرح به لهجمات رفض الخدمة والتهديدات الأخرى عبر بعض التقنيات والتي تشمل شبكات VPN وأنظمة منع كشف التسلل.

2. أمن التطبيقات


من أنواع الأمن السيبراني الحفاظ على أمان التطبيق بحيث يركز على تحسين حماية مستوى التطبيقات وتأمين البرامج من نقاط الضعف والقرصنة في مراحل تطويرها مثل: مراجعات التعليمات البرمجية، واختبار الأخطاء، وممارسات الترميز الآمنة.

3. أمان البيانات


يحمي هذا النوع من الأمن السيبراني سرية وسلامة بيانات رقمية لأي شركة خلال التنقل أو أثناء تخزينها أو إرسالها بشكل آمن وفعال.

حيث يتخذ المطورون إجراءات وقائية مثل: النسخ الاحتياطي والتشفير وتقنيات أخرى لمنع اختراق بيانات أو فقدانها وفي بعض الأحيان يتم الاستعانة بنظام AWS Nitro System للحفاظ على سرية مساحة التخزين.

4. الأمن السحابي


يتضمن هذا النوع من الأمن السيبراني أمن السحابة الإجراءات والتدابير التي تتخذها المؤسسات بغرض أن تحمي الأصول والتطبيقات والبيانات والبنية التحتية التي تشتغل في بيئة السحابة ومن أجل ضمان تجاوز الأخطاء.

كما ينطوي على مسؤولية مشتركة بين المؤسسة وموفري الخدمات السحابية، حيث يتعامل كل طرف مع جوانب مختلفة من الأمان لبيئة السحابة.

5. أمان نقطة النهاية


يعمل على معالجة مخاطر الأمان المتعلقة بوصول المستخدم إلى شبكة مؤسسة عن بعد وتعمل هذه الميزة على فحص ملفات الأجهزة الفردية مثل: الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية لحمايتها من البرامج الضارة.

6. أمان إنترنت الأشياء (IoT)


يشير إلى الجيل الجديد من الإنترنت الذي يوفر التفاعل بين الأجهزة المتنوعة عبر بروتوكول الانترنت، فهي تركز على تأمين الأجهزة المتصلة والبيانات التي تنشئها غالباً بواسطة مصادقة الجهاز وتشفيره.


أدوات الأمن السيبراني


يعتمد الأمن السيبراني على مجموعة من الأدوات لحماية الشبكات من الأنشطة الضارة وفيما يلي بعضها:

1. برامج مكافحة الفيروسات.

2. أدوات التشفير.

3. أدوات اختبار الاختراق.

4. نظام لاكتشاف التسلل ومنعه.

5. جدار الحماية.

كيف يتم استخدام الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني ؟


تستعمل تقنيات الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني لأغراض مختلفة مثل:

1. إدارة الثغرات الأمنية


يمكن للذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي تطوير القدرات للأمن السيبراني من خلال إدارة الثغرات و التعرف على نقاط الضعف الجديدة في الشبكات لمعالجتها بشكل استباقي وتطبيق تصحيحات الأمان والتحديثات المناسبة.

2. أمن الشبكة


يتم إستخدام ذكاء الاصطناعي أيضاً لتعزيز أمن الشبكات من خلال تحديد الهجمات المعروفة وحظرها، ويركز أمن الشبكات التقليدية على جانبين رئيسيين وهما: إنشاء سياسات أمنية وفهم بيئة الشبكة.

3. التحليل للسلوك


يمكن للذكاء الاصطناعي تعلم وفهم السلوك النموذجي للمستخدمين والأنظمة لتحديد الأنشطة المشبوهة أو الانحرافات عن السلوك الطبيعي.

يساعد هذا في تحديد التهديدات الداخلية أو حسابات المستخدمين المخترقة أو سلوك الشبكة غير المعتاد.

4. اكتشاف التهديدات والوقاية منها


يتم استخدام الخوارزميات للذكاء الاصطناعي لتحليل كمية كبيرة من البيانات بغرض تحديد الأنماط التي تشير إلى الأنشطة الضارة. 

وذلك يتيح لأنظمة الأمان التي تعمل بالذكاء الاصطناعي الاستجابة للتهديد في الوقت الفعلي مما يقلل من الوقت والجهد اللازمين للمراقبة اليدوية.

كما ذكرنا سالفاً، إن دمج الذكاء الاصطناعي مع الأمن السيبراني يفتح الأبواب لإمكانيات جديدة ومبتكرة لحماية الأنظمة والبيانات من أي تهديد سيبراني.

كما يتيح الذكاء الاصطناعي القدرة على رصد وتحليل سريع للسلوكيات غير المعتادة والاكتشاف المبكر للتهديدات مما يتيح الفرصة لاتخاذ إجراءات وقائية فورية.

بالإضافة ذلك، يمكنه تعزيز قدرات الأنظمة على التعلم والتكيف مع الهجمات السيبرانية المتطورة من خلال تحليل سلوك المهاجمين وتحديد أنماطهم وتحديث استراتيجيات الأمان بناء على المعرفة المكتسبة.

مع ذلك، يثير توظيف الذكاء الاصطناعي بمجال الأمن السيبراني أيضاً تحديات أخلاقية لابد من التوازن بين الاستفادة من إمكانات هذه التكنولوجيا في تعزيز الامن وضمان الحفاظ على الخصوصية وحقوق الأفراد.

يتطلب ذلك وضع إطار قانوني وأخلاقي قوي يحدد الاستخدامات المشروعة للذكاء الاصطناعي في مجال الأمن السيبراني لحماية حقوق الأفراد وضمان الشفافية والمسؤولية.

ما هي أهم تحديات الأمن السيبراني مع تقدم الذكاء الاصطناعي ؟


إن تطور الذكاء الاصطناعي يشكل تحديات كبيرة للأمن السيبراني وقد تنشأ عنه إساءة الاستخدام، بالرغم من أن الذكاء الاصطناعي أداة قوية لتعزيز الأمن السيبراني، ولكنه يمكن أن يكون أيضا في نفس الوقت سلاحا فتاكا بهدف استغلال نقاط الضعف الموجودة. ومن بعض المشاكل التي قد يواجهها:

1. الهجمات المستقلة.

2. قابلية التوسع والسرعة.

3. نقص الخبرة الأمان للذكاء الاصطناعي.

4. خصوصية البيانات والتحيز.

5. تحدي الهجوم و الدفاع.

6. الوعي بحالة الشبكة.

7. تحديد حركة المرور غير الطبيعية.


كلية الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي


من بين أفضل الجامعات اليوم في العالم لدراسة مجالي الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني:

  • كلية واترلو في كندا.

  • كلية أكسفورد في المملكة المتحدة.

  • كلية دلفت في هولندا.

  • كلية الملك سعود في السعودية.

  • كلية برينستون.

  • المعهد ماساتشوستس.

  • جامعة الأمير سلطان لدراسة الأمن السيبراني.

وقد صرح عبدالعزيز الحمادي رئيس أكاديمية طويق أنه من بين تخصصات أكثر طلبا حاليا في سوق الشغل هي الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني.

كم عدد سنوات دراسة الأمن السيبراني ؟


يستغرق مدة دراسة البكالوريوس في تخصص الأمن السيبراني بين 3 أو 4 سنوات والماجستير سنتين والدكتوراه 3 أو 4 سنوات.

هل دراسة الذكاء الاصطناعي صعبة ؟


دراسة الذكاء الاصطناعي ليست سهلة لكنها يمكن أن تكون رائعة للغاية فالذكاء الاصطناعي هو مجال متعدد التخصصات يتطلب أن تتوفر على خلفية قوية في الرياضيات والإحصاء، كما يتضمن تعلم خوارزميات مختلفة لإنشاء نظام ذكي.

نعم قد تكون دراسة الذكاء الاصطناعي صعبة ولكنها ليست مستحيلة لا سيما إذا كنت تملك شغف التكنولوجيا والحوسبة وحل المشكلات.

ماذا يسمى خريج الذكاء الاصطناعي ؟


خريج الذكاء الاصطناعي هو الشخص الذي أكمل درجة أو برنامجا في الذكاء الاصطناعي أو في مجال ذي صلة مثل: علوم الحاسوب أو علم البيانات. وقد يكون لخريج الذكاء الاصطناعي ألقاب مختلفة حسب تخصصه ودوره ومن بينها:

  • مهندس الذكاء الاصطناعي.

  • مطور البرمجيات.

  • عالم أبحاث في الذكاء الاصطناعي.

  • محلل الأعمال الذي يستخدم أدوات الذكاء الاصطناعي.

  • مستشار الذكاء الاصطناعي.

  • معلم الذكاء الاصطناعي.

  • عالم البيانات.

كم مدة تعلم الذكاء الاصطناعي ؟


لا توجد إجابة محددة عن المدة التي يستغرقها تعلم  الذكاء الاصطناعي حيث يعتمد ذلك على مجموعة من العوامل مثل: معرفتك السابقة وأهدافك التعليمية وأساليبك المفضلة ومستوى تفانيك.

خاتمة

في نهاية المقال يتضح أن الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي يشكلان تحديات كبيرة في عصرنا الرقمي المتقدم، ومع تزايد التهديد السيبراني يستدعي ابتكار حلول ذكية لحماية أنظمتنا وبياناتنا الحيوية والذكاء الصناعي يمكنه توفير أمن فعال ومتكامل للشبكات والأنظمة.

المصدر: ويكيبيديا.