تخصص الذكاء الاصطناعي: (أفضل 8 تخصصات لها مستقبل 2024)

تخصص الذكاء الاصطناعي، هل تتذكر فيلم الماتريكس وماذا حل بالإنسان ؟ عندما أصبحت الآلات أكثر ذكاء منا هذا الأمر لم يعد مجرد خيال علمي بل قد يُصبح واقعاً نعيشه.

فالذكاء الاصطناعي يتحرك ويقوم بمهام ويجيب على الأسئلة الصعبة ويصيغ المقالات ويحل المعادلات ويكتب الأكواد بدلا من البشر كما يفعل البرنامج الآلي شات جي بي تي.

فقد أصبح استخدامه في شتى المجالات من عمليات استخراج البيانات إلى أداء مهام صعبة مثل التشخيص الطبي، فكلما ازداد تطور الذكاء الاصطناعي ظهرت معه العديد من التخصصات التي ستكون مطلوبة أكثر في المستقبل القريب.

من الممكن أن تتبادر في ذهنك عدة أسئلة بخصوص هذه التكنولوجيا، فما هو تخصص الذكاء الاصطناعي ؟ وما هي ايجابيات وسلبيات دراسة هذه التخصصات ؟ وهل ستحظى بطلب كبير أم لا ؟


تخصص الذكاء الاصطناعي


إليك أهم المواد التي يتم دراستها في مرحلة البكالوريوس:

  • التعلم الآلي - Machine learning.

  • تحليل البيانات - Data Analytics.

  • الروبوتات - Robotics.

  • استخراج البيانات والتنقيب عنها - Data Extraction And Exploration.

  • هندسة الخوارزميات - Algorithm Engineering.

  • علم الاعصاب الحاسوبي - Computational neuroscience.

  • لغات البرمجة - Programming language.

  • التطبيقات الذكية - Smart applications.

تكاليف دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي


  • جامعة كارنيجي ميلون تصل تكاليفها إلى 26.900 دولار أمريكي.

  • معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تصل تكاليفه إلى 49.050 أمريكي (في حالة إذا أخذ الطالب جميع المواد الاختيارية).

  • جامعة ستانفورد تبلغ تكاليفها 1.352 دولار أمريكي لكل وحدة.

  • جامعة جورجيا تبلغ تكاليفها 12.593 دولار أمريكي.

  • جامعة كاليفورنيا - سان دييغو تبلغ تكاليفها 27.750 دولار أمريكي.

  • كلية متعددة التقتيات بفرنسا تصل تكاليفها إلى 16.200 يورو.

  • جامعة بنسلفانيا تبلغ تكاليفها 7.328 دولار أمريكي لكل وحدة دراسية.

  • جامعة جنوب كاليفورنيا تصل تكاليفها إلى 2.309 دلار أمريكي لكل وحدة.


أفضل الجامعات لدراسة تخصص الذكاء الاصطناعي


1. جامعة كارنيجي ميلون

جامعة كارنيجي ميلون مقرها في الولايات المتحدة بالتحديد في ولاية بنسلفانيا، وتعتبر أفضل جامعة أمريكية لدراسة تخصص الذكاء الاصطناعي.

تقدم جامعة كارنيجي ميلون تخصصاً فرعياً في هذا المجال فهي تحتل المرتبة الأولى في دراسته، حيث يركز البرنامج على الرؤية الحاسوبية واللغة الطبيعية وتصميم قواعد البيانات التي يمكن استخدامها لتعزيز القدرات البشرية أو اتخاذ القرارات.

بوجد برنامج رئيسي إضافي في جامعة كارنيجي ميلون يستهدف الطلاب الذين اختاروا تخصصاً مختلفاً، ولكنهم يرغبون أيضاً في تعلم الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، أما بالنسبة للقبول تصل نسبته في هذه الجامعة إلى 17٪.

2. معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

يقدم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بالولايات المتحدة أيضاً برامج الذكاء الاصطناعي لطلابه. تتعلق دورات هذا المجال حول عدة أقسام منها قسم الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسوب.

ويغطي البرنامج العديد من المجالات البحثية تشمل:

  • الذكاء الاصطناعي والمجتمع.

  • الذكاء الاصطناعي للرعاية الصحية.


  • أنظمة الاتصالات.

  • علم الروبوتات.

معدل القبول في هذا المعهد ضئيل جداً يصل إلى هو 7٪.

3. جامعة ستانفورد

جامعة ستانفورد مشهورة جداً تقدم العديد من دورات الذكاء الاصطناعي التي تشكل جزءاً من تخصص علوم الكمبيوتر، حيث يمكنك اختيار دورات مثل اللغات والمعلومات والتعلم الآلي ومعالجة اللغة الطبيعية مع التعلم العميق، والشبكات العصبية الملتفة.

يصل معدل القبول في هذه الجامعة إلى نسبة 5٪.

4. جامعة كاليفورنيا

تعتبر جامعة كاليفورنيا من أفضل الجامعات في تخصص AI تقدم كلية الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر بالجامعة العديد من برامج البكالوريوس والدراسات العليا التي تشمل دورات الذكاء الاصطناعي.

ما يميزها هو أنها تقدم مساعدات مالية لأكثر من 60٪ من الطلاب الجامعيين.

تتميز الجامعة أيضاً بمختبر أبحاث في بيركلي الذي يجمع باحثي جامعة كاليفورنيا في مجالات مثل: الرؤية الحاسوبية والتعلم الآلي والتحكم ومعالجة اللغة الطبيعية والروبوتات.

نسبة القبول في هذه الجامعة هو 17٪ بمتوسط SAT 1420.

افضل الدول لدراسة تخصص AI


  • كندا.

  • الولايات المتحدة الأمريكية.

  • الصين.

  • المملكة المتحدة.

  • ألمانيا.

  • سويسرا.

  • الإمارات العربية المتحدة.

  • فرنسا.

  • سنغافورة.


ايجابيات وسلبيات تخصص الذكاء الاصطناعي


ايجابيات التخصص.

يمكن أن يوفر تخصص الذكاء الاصطناعي العديد من المزايا بما في ذلك:

1. ارتفاع الطلب

الذكاء الاصطناعي واحد من أسرع المجالات تطوراً وهناك طلب كبير على المهنيين المهرة، حيث تسعى المؤسسات إلى الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي للأتمتة وتحليل البيانات والتعلم الآلي.

هناك حاجة متزايدة للمهنيين في صناعات مثل الرعاية الصحية والتمويل والتصنيع والتكنولوجيا والمزيد.

نصيحة
هناك فرصة أمامك لتعلم هذا المجال لأنه يزداد عليه الطلب يوم بعد يوم، ويفتح فرصاً وظيفية متنوعة ومربحة.

2. فرص الابتكار

هناك العديد من الفرص لتطوير تقنيات وتطبيقات وأدوات جديدة يمكنها تطوير وحل مشاكل العالم الحقيقي، من خلال التخصص في هذا المجال ستبقى على اطلاع بأهم والابتكارات التكنولوجية وبأحدث الأبحاث والتقنيات لتوسيع مهاراتك.

وستساهم في الأبحاث المتطورة، وتطوير خوارزميات جديدة، وإنشاء أنظمة ذكية يمكنها تحويل الصناعات وتحسين حياة الناس وسيمنحك مستقبل أكثر مواكبة مع تسارع تقدم التكنولوجيا.

3. المرونة والقدرة على التكيف

مهارات الذكاء الاصطناعي متعددة الاستخدامات وقابلة للتطبيق في مختلف الصناعات والمجالات بصفتك متخصصاً لديك المرونة للعمل في مجالات متنوعة أبرزها المؤسسات البحثية أو شركات التكنولوجيا أو الشركات الناشئة أو الشركات الاستشارية أو حتى كمستشار الذكاء الاصطناعي مستقل.

يتيح لك هذا التنوع استكشاف مسارات وظيفية مختلفة والتكيف مع الاتجاهات والفرص الناشئة.

4. رواتب تنافسية

غالبا ما يحصل المتخصصين على رواتب تنافسية بسبب ارتفاع الطلب والمهارات المتخصصة المطلوبة. يمكن للمهنيين الحاصلين على درجات علمية وخبرات متقدمة في مجالات: مثل التعلم الآلي والتعلم العميق ومعالجة اللغة الطبيعية الحصول على رواتب أعلى مقارنة بالعديد من المجالات الأخرى.

سلبيات التخصص.

أما عن سلبياته فمن الضروري أن تنتبه لها قبل اتخاذ أي قرار نهائي:

1. مجال صعب

الذكاء الاصطناعي مجال معقد ومتطور بسرعة ويتطلب أساس قوي في الرياضيات والإحصاء وعلوم الكمبيوتر، حيث يتضمن مفاهيم رياضية متقدمة ومهارات برمجة والمفاهيم النظرية العامة.

قد تكون مواكبة الدورات الدراسية أمرا صعباً، لكن مع وجود الشغف ستكون قادراً على أن تطوير نفسك في هذا المجال.

2. يستهلك الجهد

يستهلك دراسة تخصص AI الكثير من الجهد والوقت في بدايتك. سيدفعك هذا إلى تنظيم حياتك الدراسية وفق مسار صارم ومحدد.

3. الإدمان

من بين السلبيات الخطيرة في الدراسة أو العمل هي الوقوع في الإدمان على المواد التقنية بسبب كثرة التعاطي لها، وهذا الأمر يجب الانتباه إليه وتحسينه من خلال القيام بالأنشطة الطبيعية لموازنة الدماغ.


في الختام، أتمنى أن ينال إعجابك هذا المقال، وأن يكون مفيداً لكل شاب عربي يطمح في دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي الذي يمتلك آفاق مستقبلية كبيرة.